عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



الجمعة، 29 سبتمبر 2017

لا والله الا هبوب الغرب = أقوى من رياح ديرتنا


رايتنا

لا والله الا هبوب الغرب
أقوى من رياح ديرتنا

والله أقوى ويوم الكرب 
قادر ينور بصيرتنا

وما دامنا عارفين الدرب
اللي يعزز مسيرتنا

للسلم قدوة ويوم الحرب
النصر من حظ رايتنا 

صالح بن محسن الجهني

الأربعاء، 27 سبتمبر 2017

الشرق فرحان والمغرب = والدنيا ترقص ومرتبكة

قيادة المرأة للسيارة
...

الشرق فرحان والمغرب
والدنيا ترقص ومرتبكة    

طموحها فوق ما نحسب
قيادة الناس والسكة

والله لا يمكن استغرب 
دام النحل تحكمه ملكة

تطمح الى عالي المنصب  
في كل ميدان مشتركة

صالح بن محسن الجهني

الخميس، 21 سبتمبر 2017

قصيدة يا موطني كلمات شاعر القوات الجوية صالح بن محسن الجهني أداء ذيب جهينة



يا موطني

 قل للعقول الضائعة والصغيرة
أهل الفتن أهل الجدل والحقودين

أهل الإشاعة المغرضة والحقيرة
إخوان خُوان الوطن والشياطين

المرجفين الفاسدين السريرة
اللي على الاسلام مثل السكاكين

أهل التظاهر والتظاهر سعيرة
ساقط بها اتباع شر القوانين

قل للمحطة المغرضة والسفيرة
للغرب والتغريب وأحزاب رابين

ما قاله المحبوب في خير سيرة
شاهت وجوه أهل الردى والحسودين

والعاقبة بالخير وأعظم ذخيرة
لك يا وطن مبني على الخير والدين

والنصر والتمكين وأشرف شعيرة
لك يا وطن غالي حبيب الملايين

بقلوب شعبك والعقول البصيرة
وعيون من يهواك في خير آمين

يا موطني أقدار تجري في خيرة
فيها عرفنا من يعاديك ذاللحين

وفيها عرفنا من تردد في حيرة
ضائع وداده في شعارات تشرين

نفداك بالأرواح أهل وعشيرة
حنا جنودك للوفا فيك شارين

والله ما نبيعك في يسر وعسيرة
حنا فدا ارضك ومجدك ميامين

ومن غرروه وباع داره بليرة
هذاك ما هو منك خسران مسكين

جالي وعن داره يذوق المريرة
في يد من يسقيه سم الشرايين 

يا موطني مهما المصائب كثيرة
رايتك خضرا في قلوب المسلمين

منصور في كل الظروف الكبيرة 
والله يديمك ناصر الحق والدين

من فالق الإصباح في كل ديرة
نصرك وتمكينك في كل الميادين 

صالح بن محسن الجهني

السبت، 16 سبتمبر 2017

هذي الهدية ما أحلاها = عندي عظيمة معانيها


وصلني هذا الإهداء الكريم على (الفيس بوك) من الرسام التشكيلي محمد مصطفى الطيب من السودان الحبيب فسررت لهذه هذه اللمسة الطيبة من أخ كريم. وإليه مع أطيب التحية والتقدير هذه الخاطرة عن هذه اللوحة الفنية الراقية والإبداع الفني الرائع الذي شرفني به. فشكرا جزيلا وجزاه الله خيرا.

هذي الهدية ما أحلاها
عندي عظيمة معانيها

والله لا يمكن أنساها
لمسة وفاء عاش راعيها

صالح محسن الجهني

الجمعة، 15 سبتمبر 2017

قصيدة برج المملكة .. أصنعتَ مجداً أمْ أقمـتَ فنـارا = أمْ هذا عشقٌ للرياضِ فصـارا

قصيدة برج المملكة
بمناسبة افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، عندما كان ولياً للعهد (برج المملكة) في مدينة الرياض، لشركة المملكة القابضة المملوكة لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود. 

أصنعتَ مجداً أمْ أقمـتَ فنـارا
أمْ هذا عشقٌ للرياضِ فصـارا

أمْ هذا نبراسُ العلـومِ أنرّتـهُ
كي نستنيرَ ونخطِفَ الأبصـارا

أمْ هذا حلمُ الطامحينَ ونيلُهـم
أضحى لكلِّ العالميـنَ  منـارا

أم هذا جودُ الفرعِ للأصلِ الذي
يُنسبْ إليهِ بموطـنٍ  وديـارا

أتُراهُ للشعبِ السعوديِّ  الـذي
تسعى لخيرهِ صادقاً  وجهـارا

أتُراهُ دعمٌ في قطـاعِ شبابنـا
بمعـارفٍ ووظائـفٍ وتجـارا

أتُراهُ سيرُ الاقتصـادِ ونهجـهِ
لنهوضِنـا وتجنُّـب  التيـارا

أمْ هذا أمـرٌ للتحـدي أردتـه
يا أوسعَ الخلقِ الكرامِ  مـزارا

بل هذا بـرجٌ للوفـاءِ أقمتـه
نَطَح السحابَ بهيبـةٍ ووقـارا

أيُّ المقاصدِ كنت ترغبُ سيدي
فجعلتهـا للهِ خـيـرَ بــذارا

إنـي لمعتقـدٌ بـأنّ سُموكـم
يدعوا إلى الخُلُقِ الكريمِ فثـارا

هو ثورةُ الإحساسِ مثلُ مَعِينها
في موطنِ الحُجّاجِ  والـزوارا

هو رغبةُ القلبِ العطوفِ بأهلهِ
فيضٌ من الأعماقِ والأشعـارا

هو نعمةُ الإيمـانِ باللهِ الـذي
فطرَ السماءَ وفجـرَ الأنهـارا

هو قمةٌ يعلو سناهـا  مِنبـراً
حمداً لربِّ الكونِ  واستغفـارا

أسماؤهُ وصفاتُهُ ندعـو  بهـا
فبنى (الوليدُ) عِدادُهـا  أدوارا

للذكرى إن الذكرى تنفعُ مؤمناً
أحصاها من أحصاها جُنّبَ نارا

المهتدون ذوو العزيمةِ أثبتـوا
إن الحيـاةَ عبـادةٌ  وعمـارا

فالمالُ أصبحَ كالسلاحِ بعصرِنا
ويقيننـا بالواحـدِ القـهـارا

كم من مبادرةٍ لخيـرِ  بلادنـا
ونمائِها أصدرْتَ فيهـا قـرارا

وبذلتَ جُهداً واستقرت عيّنُـك
بوليِّ عهـدٍ فـارسٍ مغـوارا

كرَّمتَ أعمامَ الجميعِ جميعهـم
فوهبتهم قطّفَ السنينَ  ثمـارا

شرَّفت (عبدَاللهِ) بالبيتِ الـذي
بين السحابِ يُـردِّدُ  الأذكـارا

أهديـتَ (نجـداً) دُرةً  ملكيـةً
هي تستحِقُّها والكبـارُ كبـارا

فكسوّتَها حُللَ الجمالِ  لحُسنِها
وجعلتَ من ليلِ الرياضِ  نهارا

حُلمٌ على قدرِ العزيمةِ  والهدى
إن الحقائقَ يبتديـنَ  صغـارا

هذا مقالُ (أبو الوليدِ)  وفكـرُهُ
رباهُ تربيـةَ الرجـالِ فسـارا

وسموهُ بسموِّ والـدهِ  اقتـدى
فالعدلُ والإحسانُ حيثُ  أنـارا

سبعُ الممالكِ ما رأينا  مثلَهـا
وسميـةٌ للـدارِ أعـظـمُ دارا

دارٌ بها الأمجادُ صفوةَ  ديِننـا
وصفاءُ عُرْبٍ أنجبتْ  أحـرارا

وطنٌ كريمٌ والشتـاتُ لغيرنـا
عبدُالعزيـزِ وجيلـهُ  أخيـارا

أرضٌ تلاحمَ أهلهـا  بولاتهـم
كتلاحـمِ الأوراقِ  والأشجـارا

أتباعُ من صلّوا عليهِ  وباركوا
فشعارُنا التوحيـدُ أيُ شعـارا

قد سطرَ التاريخُ بالماضيِ لنـا
مجداً كأعظمِ أمـةٍ  وحضـارا

فلنا وفي شتى العلومِ  مكانـةٌ
وعمارةُ الإسلامِ أرقى  عِمـارا

صالح محسن الجهني

نشرت بجريدة الرياض الأربعاء (3) رمضان (1424 هـ) الموافق (29) أكتوبر (2003م) - العدد 12910

السبت، 2 سبتمبر 2017

كل ابن آدم في الحياة عجول = والشرح في هذا المصاب يطول

قصيدة كلٌُ ابْنِ آدم

كلُّ ابْنِ آدمَ في الحياةِ عجولُ
والشرّحُ في هذا المُصابِ يطولُ

طبعٌ قديمٌ من وضيعِ طباعنَا
متوارَثٌ في ذاتنَا مجبولُ 

ومؤثرٌ في حالنَا ومآلنَا
والمرءُ عن أَفعالهِ مسؤولُ

تُبدي لهُ الأيامُ في دوراتهَا
أمراً ويحسبُ أَنهُ مقبولُ

يسعىٰ إليهِ على عُجالةِ أمرهِ
ما كلُّ ما يسعى لهُ مأمولُ

ما لمْ يكنْ متوكلاً ومخططاً
يجدِ العوائقَ ما لهنَّ حلولُ

ولرُبّمَا خسرَ الحياةَ بجهلهِ
والعلمُ نورٌ كمْ لهُ مدلولُ

سَلِمَ الذي حسبَ النتائجَ مثلمَا
أخذَ المشورةَ سيفهَا مسلولُ

ما غرهُ تدبيرهُ وفضولهُ
وتكبرٌ في رأيهِ معزولُ 

ما غرهُ أطماعهُ وذراعهُ
أو ضرَّهُ تفكيرهُ المشلولُ

كمْ منْ قرارٍ فاشلٍ متعثرٍ
أَسبابهُ عَجلٌ ودقُ طبولُ

وكذالكمْ تحليلهُ لم ينتهِ
ونقاشهُ والحاضرونُ خجولُ

إن التحاورَ للقرارِ نجاحهُ
كمْ منْ عقولٍ فوقهنَ عقولُ

لو كلُّ أصحابِ العقولِ تريثوا
كسبوا الرّهانَ وحيلهمْ مفتولُ

فازوا بكلِّ غنيمةٍ محمودةٍ
إنَّ الغنيمةَ أنْ تكونَ عدولُ

معَ كلِّ خلقِ اللهِ في أرضٍ لهُ
والخلقُ في صراعاتهَا مذهولُ

مما بها لتعجلٍ وترجلٍ
الحلمُ في جنباتهَا مقتولُ

والسِّلمُ في أركانهَا متوترٌ
وعلى كفوفِ عَجولهَا محمولُ

وعلى كُتوفِ الظالمين لخلقهِ 
يومَ الحسابِ مكفنٌ منقولُ

لو يعلمونَ الصبرَ لم يتعجلوا
والصبرُ كم حقنَ الدِّماءَ فعولُ

هذا وذكرُ اللهِ خيرُ صنيعنَا
ربحَ الذي في ذكرهِ مشغولُ

لمْ يتخذْ أُمَّ الندامةِ مذهباً
متأنياً وقرارهُ  معقولُ

صالح بن محسن الجهني