عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



الأحد، 29 يوليو 2018

إهداء الى الأخوين والزميلين العزيزين/ سليمان محمد الحميد و علي حمد الخالدي.


من محاسن الصدف اتصلت على الزميلين العزيزين/ علي حمد الخالدي (أبو عبدالله) و سليمان محمد الحميد (أبو محمد) الليلة الماضية. وبعد السلام وكيف الحال أخبرني أبو عبدالله : أنه في مدينة اسطنبول في مهمة عمل للشركة التي يعمل بها مدير تنفيذي. وبعدها بفترة وجيزة اتصلت على أبو محمد وبعد السلام وكيف الحال أخبرني : أنه في مدينة اسطنبول في رحلة طيران للخطوط الجوية التي يعمل بها. فوددت ان استعيد الذكريات الجميلة معهم بهذه القصيدة لأيام الشباب والدراسة حتى التقاعد ومن ثم العمل مجددا وما نحن فيه من نعم عظيمة ولله الحمد.

قصيدة 
يا مسافر اسطنبول

يا مسافر اسطنبول عوّد علينا
لا تطول الغيبة علينا يا ضرغام

لو ما سريت الليل حنا سرينا
فرخ الحمام يطير والوز عوّام

وأسرابه اللي هاجرت ما تجينا
بعد المشيب عيونها ترمي سهام

ترا ظروف الوقت ما هي بيدينا
ليت الليالي تعود وتطيب الأيام 

ونسافر و(لندن) على ما نوينا
وان طابت الأيام رحنا على الشام

ونعيد ذكرى أيامنا ما نسينا
ايّام ما تنسى على مر الأعوام

فيها عرفناكم ومنكم لقينا
الصحبة الزينة صناديد وكرام

شباب كنّا ونخوة الطيب فينا
نجري مع الأحلام ونطول الأحلام 

وطرنا على اللي حبها ما روينا 
وكلن على صدره نياشين ووسام

والله أكرمنا على ما سعينا
وحقق مساعينا على خير ما يرام 

واليوم شبنا وبالمشاعر وفينا
وما بيننا من طيب بقلوبنا دام

والحمد للرحمن فضله علينا
على عدد من حج بيته ومن صام

صالح محسن الجهني