عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



الخميس، 29 يونيو 2017

سألتُ سلوى لمَ الأحباب قد غابوا ؟ = وحال بينهم حرسٌ وأبوابُ


سألتُ سلوى لمَ الأحبابَ قد غابوا ؟
وحال بينَهُمُ حرسٌ وأبوابُ

وأُغلقت كلَّ نافذةٍ مُشرَّعةٍ
منها النسيمُ يطوفُ الأرضَ أطيابُ

فجاوبتني ودمعُ العينِ منهمرٌ
كأنَّهُ عارضٌ بالصبحِ صبابُ

لا علمَ عندي ولا خبراً لما يجري
هلْ للمصائبِ أعراضٌ وأسبابُ ؟ 

فقلتُ والحزنُ أطيافٌ وأسرابُ
العلمُ للهِ غفارٌ وتوَّابُ

نعم لها ما لها مما لها سببٌ
لكنهم رغْمَ جُرْحَ القلبِ أحبابُ

وكان أجدرَ أن لا ينكشفْ أمرٌ
ما دام يُرجى له طِبٌ وإنجابُ

وكان أجدرَ أن تُرعى عواقبهُ
أليسَ بينَهُمُ رَحَمٌ وأنسابُ ؟

أليسَ بينَهُمُ دينٌ يُجَمِّعُهُمْ ؟
أليسَ بينَهُمُ ضادٌ وإعرابُ ؟

وكانَ أجدرَ أن تُرعى نتيجتهُ
كي لا يخوضَ بهِ غربٌ وأغرابُ

كيْ لا يكونَ جداراً ضِدَّ وحدتهمْ
وأسوأُ الحالِ أندادٌ وأحزابُ

وكانَ أجدرَ حلاً في مجالسهمْ
فيها الوفاءُ لرأبِ الصدعِ أصحابُ 

كيْ لا ينالَ الذي في قلبهِ حقدٌ
ما قدْ تمناهُ والإعلامُ كذَّابُ

كمْ أوقَدَ النارَ بين الناسِ متخذاً
ثوبَ المحللِ إرجافٌ وإرهابُ

عودوا إلى الرشدِ إنَّ الحلَّ بينَكُمُ
روحُ الإخاءِ تُعيدُ الصفوَ إعجابُ  

ليسَ التشنجُ في الآراءِ ديْدَنُنَا
إنَّ التوافقَ نبراسٌ وتِرْحَابُ 

حتى التسامحُ مثلَ العفوِ شيمتُنَا
والظَّنُ والشكُّ تفرقةٌ وإنشابُ

حتى لا نندمَ اطووا صفحةً كُشِفَتْ
واستبشروا الصبحَ أزهارٌ وعُنَّابُ

إنَّ العدَّوَ لمنتظرٌ لنكبتِنا
فأغلقوا بابهُ والصلحُ محرابُ

لا ليسَ عيباً تنازلنا لاخوتِنا
إنَّ التفاهمَ بالاشياءِ جذابُ

فلنسعى للأمنِ إنَّ الأمنَ مطلبُنَا
أهلُ الخليجِ وربُّ الكونِ وهَّابُ

لنْ يجلبَ الأمنَ إلّا أَهلُ جلدتهِ
وغيرُ ذلك أطْماعٌ وأقطابُ

صالح بن محسن الجهني

الثلاثاء، 13 يونيو 2017

البارحة لولا كثير فضولي = ما هلت أمي دمعها محتارة

قصيدة مختارة من قصائدي المتواضعة القديمة عنوانها إلى أمي - حفظها الله - عندما كنت في كلية الملك فيصل الجوية طالب طيران عام 1404 هـ ونشرت في ديواني (بين السحابة والسراب) عام 1416 هـ

أشعلت فتنة يا رجل فالحارة = تحذف حجار ويحذفون حجارة


أشعلت فتنة يا رجل فالحارة
تحذف حجار ويحذفون حجارة

والكل يجري خارجٍ من طوره
في حيص بيص ومشعلٍ له ناره 

والنت فى تغريد وازعج صوته
رف الحمام اللي أنيس صغاره

حتى فزع فزّاع شاف القالة
وعوّد وعينه تبكي النظارة

يقول ما شفناه ما هو واضح
وقلوب من كثر الفتن منهارة

لكنهم أحباب لولا حاله
فيها التعصب راكب السيارة

ما هو برابط له حزام مروري
ومن التعجل قاطع الاشارة

ومرورهم فالنت حافظ نفسه
بعيد ماله بالخطر وأضراره 

والكل راسه منفقش ويدمي
غارات شعرية وراها غارة

والله يرحم سيرة البارودي
ويرحمك يا شوقي أمير أمارة

ويرحمك يا موروثنا والشعبي
الشعر هذا الوقت جاه غباره

ما هو مثل أول كريم وراقي
والجوهرة يصطادها البحَّارة

وان تسألوني عن هواي وربعي
للمملكة وأهل الخليج زيارة

هيا معي للمملكة يا خلي
دار الهدى والبيت خير عمارة

الشعب وآل سعود من عمّرها 
والله يديم سيوفها البتّارة

ودار العروبة الكويت الغالي
آل الصباح نجومه السيارة

ودار الصفاء يا عمان يا المحبوبة 
من آل سعيد الحكمة المختارة

ودار الكرم وعيال زايد فيها
هذي الإمارات السماء المدرارة

ودار السعد هذي قطر محلاها
حي آل ثاني عززوا كاتاره

ودار الوفاء البحرين في علياها
آل الخليفة للعرب منارة

ونعمين فيهم كلهم عزوتنا 
سادات يعرب للكسور جبارة

تعاونوا حتى بنوا مجلسنا
أربع عقود ولبسوه سواره

فالكون ما مثله وحتى سوره
عالي حصين جهودهم جبارة

ومهما الزمن يرمي علينا حمله
حنّا لها وقلوبنا صبارة

وان جت سحابة صيف ما ضرتنا
مرورها نعمة وهي مرارة

منها ندواي جروحنا بيدينا
والله معانا للصقر صقّاره

ويموت حاسدنا قبل لا يفرح
فينا ولا نشمت بأحد يا جاره

حنّا الخليج اللي عظيمة حصونه
تجّار طيب وما خسرنا تجارة

حتى الزمان اللي مضى يعرفنا
ما غرنا أيامه الدوارة

يا كم عقدنا الرأي في مجلسنا 
من صفونا أعداءنا محتارة

ويا كم تجاوزنا كبار الهمة
أصعب ظروف الوقت والغرّارة

ابليس والحاقد يبث سمومه
وإعلام بعضه للعداء عبّارة

حتى في شهر الصوم يغزل غزله
ديار العرب من مغزله منهارة

أهدافهم تفكيكنا ما قدروا
والله ستره فوق كل ستارة

صالح بن محسن الجهني

الأحد، 11 يونيو 2017

بكرة يجي العيد ونعيد = مع الأحبة مع الجيران

بكرة يجي العيد ونعيد
مع الأحبة مع الجيران

حتى ومع مصر يا سيد
أمتنا أغلى من الأخوان

صالح بن محسن الجهني

الجمعة، 9 يونيو 2017

قالوا نصيحة ما هي وصاية = يا حرّ لا تخسر الناصح


قالوا نصيحة ما هي وصاية
يا حرّ لا تخسر الناصح

أقرب من اللي لهم راية
من هو تحت ظلها رابح

من فضل من أنزل الآية
عدوهم فالثرى طايح

ما هم أهل كذب ودعاية
يسعون للنافع الصالح

أجواد شرواك وحماية 
للدين والجار والنازح

في خدمة البيت ورعاية 
للحج مجهودهم واضح

نالوا رضا الله وكفاية
دعوة من المسلم الفالح

والعالم اللي له دراية
معهم وفي نهرهم سابح

ويا حرّ لا تصدق وشاية
ابعد عن الثائر الجامح

ابداء مع اخوانك بداية
ومد يدك لهم صافح

في صدق واخلاص وعناية
والجار مع جاره متسامح

في وقت وحكايته حكاية 
إرهاب فالمنطقة فاضح

والكل يعمل على غاية
نهاية الظالم الجارح

وللشر مهما طغى نهاية 
وأهل الفتن شرهم زايح

صالح بن محسن الجهني

الخميس، 8 يونيو 2017

لغتنا أنزل بها القرآن = واليوم تكشف مكان إبليس


لغتنا أنزل بها القرآن
واليوم تكشف مكان إبليس

عائش ويتمشى في طهران
اسمه على التكسي والأتوبيس

صالح بن محسن الجهني

الثلاثاء، 6 يونيو 2017

لا تقطعون الوصل لا تقطعونه = قطع الحبال يقطع القلب تقطيع

خادم الحرمين الشريفين وأمير قطر حفظهما الله

لا تقطعون الوصل لا تقطعونه
قطع الحبال يقطع القلب تقطيع

ولا تظلمون الود لا تظلمونه 
أوصى عليه الله في خير تشريع

مجدٍ بناه رجال لا تهدمونه
صونوا كيانه لا يجي فيه تصديع

بالطيب والمعروف ربي يصونه
والصبر والحكمة تراها منافيع

بالعدل والإخلاص دامت حصونه
اللي حلاها مثل حلو الينابيع

ولا تجرحون القلب لا تجرحونه
يفرح علينا قوم مثل الجرابيع

أخشى لا يشمت حاقدٍ تعرفونه
مليان قلبه مع خبيث الأصابيع

ياما رمينا سهومنا في عيونه
ياما فتحنا وسط قلبه مشاريع

ولا عاد له قدره وخابت ظنونه
كل يوم وحدتنا على خير تطبيع

لجل الوفاء فينا عظيمة شجونه
الود ما يرضى على الود توديع

هذا خليج الود أجمل فنونه
اللي مع الرحمن في يوم ما يضيع

عيدوا مسار الود لا تتركونه
من قبل لا تكبر صغار المواضيع

والوقت يجري والقمر في سكونه
لو يختفي ليلة يجي له مطاليع

سبحان من يعلم خوافي شئونه
رغم انشقاقه ما جعل فيه ترقيع

صالح بن محسن الجهني

أعيد نشر قصيدتي سائلا الله العلي القدير في هذا الشهر الفضيل أن يحفظ مملكتنا الحبيبة ودول مجلس التعاون الخليجي والأمة العربية والإسلامية وان يكفيهم شرور الفتن وشماتة الحاقدين الحاسدين وأن تنتهي هذه الأزمة على خير بفضل الله ثم بحكمة خادم الحرمين الشريفين واخوانه أمراء وشيوخ دول الخليج حفظهم الله وعقلاء العالم.
رابط القصيدة: