عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



الخميس، 18 أغسطس 2016

يا أمير الشعر والشعراء عذرا ، قاطفو الأزهار والأشواق مرضى

أمير الشعراء أحمد شوقي رحمه الله

يا أميرَ الشعرِ والشعراءُ عذراً
قاطفو الأزهارِ والأشواقِ مرضى


ليتهم أطروكَ حتى لا يُلاموا
اِحترامُ الفكرَ والأمواتَ فرضا


ليتهم جاءوا بما قدْ قلتَ يوماً
اعتراضُ العارضَ المدرارَ قرضا


بدّلوا الأسماءَ عن أوطانِها
يحسبونَ البحرَ للربانِ فوضىٰ


لم يراعوا ذلكَ التاريخَ صفواً
لليالي كيفَ ذَا غمزاً وغمضا


كيفَ ذَا والشعرُ من أشواقِنا
مصدرُ التاريخَ فيهِ الأمرَ يُقضى


هلْ يصِّحُ الناسُ تسرقُ شاعراً
أو يصّحُ البعضُ ينهبُ بعضا


كانَ أولى أنْ يُشاعَ الصدقَ أولى
والمكارمُ حينَ يومَ البعثِ أمضى


يا أميرَ الشعرِ والشعراءُ عذراً
اشتهارُكَ فاقهمْ طولاً وعرضا


نمْ قريرَ العينِ فالشرفاءُ صانُوا
كلَّ ما قدْ قلتَ عندَ اللهِ ترضى


عالمُ الأسرارَ لا يخفى عليهِ
كلُ قلبٍ يحتوي سراً ونبضا


نمْ قريرَ العينِ في ملكوتهِ 
كمْ صدوقاً قدْ بنى شعبا وأرضا 


صالح محسن الجهني