عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



الخميس، 20 أبريل 2017

بعد اجتماع اليوم بالفيصلية = الله يجمعنا على حوض طاها


" شيلة همسة وفاء "
لقصيدتي في حفل اجتماع (الدورة السابعة والعشرين) بالرياض قاعة الفيصلية للمناسبات (10 صفر 1437هـ)  بحضور جميع الزملاء الأعزاء وزميلنا العزيز عبدالمحسن بن عبدالله آل محمود - من دولة قطر - وقد كان لحضوره هذه المناسبة السعيدة الأثر الكبير في نفوسنا  لمكانته العزيزة عندنا وصداقته التي نعتز ونفتخر بها ، والقصيدة وليدة اللحظة - في ذلك الوقت - فلم أكن أتوقع حضور أبو عبدالله وعندما رأيته تذكرت موقفا نبيلا له في مدينة باريس - فرنسا - وقد جمعنا السفر والأخوة الصادقة ، فوددت أن يسمع به جميع الزملاء لكون الوفاء والطيب بين الأصدقاء متبادل وجاءت كلمات القصيدة على عجل هي وقصتها
.....

بعد اجتماع اليوم بالفيصلية
الله يجمعنا على حوض طاها

سلام مني للقلوب الوفية
اللي لها تقدير قدر وجاها

أهل الوفاء والطيب والمقدريه
اللي مواقفهم على مستواها

نتذكر الأيام والعسكرية
اللي خذتنا بالمودة معاها

يا بو عبدالله لك مواقف ندية
اسمح لي احكيها إلى منتهاها

قصة وفاء بيضاء وعلياء نقية
يفخر بها من هو عرفها وحكاها

على مسامع للعقول السويه
الراحجة والطيب غاية مناها

المكرمين الضيف بالشاذلية
في كل ديرة طيبها من هواها

المعتقين رقاب وأهل الحمية
الفاهمين الطيبه وش جزاها

والطيبه اطيب من السكرية
عند العرب ما مثلها في حلاها

بالشانزليزيه الحكايه قضية
باريس شاهد كيف طيبك محاها

يا راعي الدوحة عزومك قوية
طلت النجوم الساهرة في علاها

أمثال حاتم والقلوب السخية
تعقد على رأس الثريا لواها

شرواك يا فخر النفوس الآبية
علمتنا كيف العرب في وفاها

وتلقى الكرامة عند ربّ البرية
والطيبه يا حظ من هو شراها

صالح محسن الجهني