عميد طيار ركن متقاعد

لقب ( شاعر القوات الجوية ) تشريف وتكريم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران رحمه الله فقد منحني إياه في حفل تخرج الدورة ( الحادية والعشرين ) من كلية الملك فيصل الجوية بالرياض عام 1402 هـ



السبت، 18 نوفمبر 2017

دربك درب السلامة ... يا سليل الكرامة ... سامحنا لو جا تقصير ... وبلكي تهدا الدوامة


دربك درب السلامة ... يا سليل الكرامة
سامحنا لو جا تقصير ... وبلكي تهدا الدوامة

من جدة إلى باريس ... من باريس إلى لبنان
حتى يكمل التأسيس ... لخطابك عن دور إيران
وبالعروبة متاعيس ... ما بتفهم مطمع طهران
يا ريس ما فينا نقيس ... يكفينا هالملامة

دربك درب السلامة ... يا سليل الكرامة
سامحنا لو جا تقصير ... وبلكي تهدا الدوامة

بوابتنا الشرقية ... أيام الماضي أيام 
كانت حصن ومحمية ... فينا ودعمنا صدام
ولما تغيرت النية ... الشرق الأوسط ما بينام
ونحنا أهل الحمية ... ما بنشوف الندامة

صالح محسن الجهني

.......

الشاعرين الكبيرين موسى زغيب وزغلول الدامور مباراة السرايا بحضور الرئيس رفيق الحريري - رحمه الله - كم في هذه المنازلة المرموقة من حكم ومعاني جزلة وعظيمة تحكي عن الواقع المرير وأزماته للبنان خصوصا والعرب عموما وعن الجيل الماضي وآدابه وتتنباء عن الأخطار التي كان يواجهها الرئيس رفيق الحريري وأفضاله على لبنان. وصدق الشاعرين الكبيرين وصح لسانهم (نحنا المنبر عمرنا ... ومشعال الكلمة صرنا) (وكل ما بيخلق جيل جديد ... بيتعلم بدفاترنا)

رثاء رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري رحمه الله وأسكنه فسيح جناته جنات النعيم
نشرت بمجلة قطوف والمجالس الينبعاوية قسم شعر الكسرة بتاريخ 15 / 2 / 2005م وفي مدونتي شاعر القوات الجوية وموقعي
www.salehmohsen.com

أغتالـه الغـدر  وأعوانـه
باسواء جريمة وفي بيروت

مش هيك.. دايم على لسانه
هيك.. الرجال العظام تموت

لايق لهـا المجـد حجّانـه
فيها الفخر والوفاء  مكتوت

الله عطا وارتقـاء  شانـه
جزّله عطايا سميع  الصوت

أكرمه منهـا إلـى جنانـه
والعـار للحاقـد المكبـوت

حريـق واليـوم  جثمانـه
شاهد على الغدر كيف يفوت

شهيدنـا فـدوة أوطـانـه
الأرّز يبكي ونـاح التـوت

صالح محسن الجهني